نفايات

نفايات «كلاس»


استيقظ صباح يومٍ حارّ، فوجد نفسه يسبح بعرقه جرّاء توقّف المروحة عن العمل بسبب انقطاع الكهرباء. نهض من سريره متوجّهاً إلى الحمّام ليغسل وجهه، فلم يجد ماءً، لأنّ الخزّان قد فرغ ولا يمكن ملؤه دون تشغيل “ناعورة المياه” كما لا يوجد أنابيب توصلها من محطّة التكرير إلى بيته، كما كلّ البيوت اللبنانية. رمى ما وجد…

Monkey-Banana

القردة والموز والضرب والجماعة


وضع مجموعة من العلماء خمسة قردة في قفص كبير، يتوسطه سلم، عُلّق في أعلاه، قرط موز. وفي كل مرة تسلق فيها قرد السلم ليطال موزة، تعرض «إخوته» فوراً، إلى حمام من مياه شديدة البرودة. تعلم القردة الدرس. ففي كل مرة كان قرد ما يحاول إحضار الموز، يشرع «إخوته» بضربه، خوفا من الحمام البارد. بعد وقت،…

حلم زوجة


ﻛﺎﺩﺕ ﺃﻥ ﺗﻤﻮﺕ ﻣﻠﻼً ﻭﻫﻲ ﺗﻨﺘﻈﺮﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺖ، ﻭﻣﺎ ﺇﻥ ﻋﺎﺩ ﺣﺘﻰ ﻓﻠﻘﺖ ﺭﺃﺳﻪ ﻧﺼﻔﻴﻦ ﺑﺴﻴﻒ ﻛﻼﻣﻬﺎ . ﺃﺭﺍﺩ ﺇﺭﺿﺎﺀﻫﺎ، ﻓﺎﺻﻄﺤﺒﻬﺎ ﻣﻌﻪ ﺇﻟﻰ ﺩﻧﻴﺎ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﻓﻴﻬﺎ، ﺍﺻﻄﺤﺒﻬﺎ ﻓﻲ ﺟﻮﻟﺔٍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﻤﺮﺍ، ﻣﺮﻭﺭﺍً ﺑﻮﺳﻂ ﺍﻟﺒﻠﺪ . ﻭﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻟﺘﺴﻜﻦ ﺁﻻﻣﻬﺎ ﻭﺣﺴﺮﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺯﻭﺍﺟﻬﺎ ﻫﺬﺍ، ﻟﻮﻻ ﺃﻥ ﺭﻛﻦ ﺍﻟﺤﺎﻓﻠﺔ ﺑﺮﻛﺎﺑﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ، ﻭﺍﺳﺘﻤﻬﻠﻬﻢ ﺇﻟﻰ…

MechanicalReview

ما السعادة؟


تغمره السعادة كما تفعل تسونامي بالشاطئ وما عليه؛ يتباعد خدّاه عن بعضَيهما أكثر ممّا يفعل مؤيّدٌ للسعودية وآخر لإيران، فتحُول شفتاه الباسمة دون أن يفترقا؛ تتلألأ عيناه كما لو أنّها عينا شخصٍ عالقٍ في المصعد وقد باغتَته الكهرباء بالمجيء دون ميعادٍ بعدما رحلَت دون استئذان. لقد نجحَت سيارته في المعاينة الميكانيكية قبل أن يسري قانون…

wpid-img-20150131-wa0002.jpg

النوم مع الأعداء..


نهش البردُ لحمَه وكاد يستأصل عظامَه الرثّة، فأقبل مسرعاً نحو فراشه يلتمس الدفء، وإذ به يلقي بجثّته على السرير فتتكوّر ما بين الفراش والغطاء كقطعةٍ بلاستيكيةٍ فاجأَتْها ألسنةُ النار بحرِّها. ولكنّ مضجعه الذي طالما أغراه، خانه هذه المرّة؛ إذ لم يلبث أن حشر جسدَه بين شطرَيه، حتّى تسلّل إليه البرد وأمعن طعناً في جلدته فنال…

زحمة يا دنيا

كيف تمضي خمس سنواتٍ في السيارة دون أن تشعر؟


تستيقظ كلّ صباحٍ ببطء، ترمُقُ ساعتَكَ بنظرةٍ قلقةٍ تخاف أن تقع على توقيتٍ ينبئُك بأنّكَ تأخّرت، ثمّ تجول بعد ذلك في بيتكَ كالزوبعة محاولاً قطف ثانيةٍ من كلّ دقيقةٍ تمرّ لأنّ زحمةً خانقةً للسير تنتظرك. إنّها المسألة ذاتها كلّ يومٍ صباحاً ومساءً، ذهاباً وإياباً، أكنتَ متّجهاً إلى عملك أم ذاهباً لتقضي حاجةً لك في مكانٍ…

candle

رأس السنة وكافة الحسابات


لمّا تعاقبت الفصول وتكرّرت، ولمّا وُهِب الإنسانُ العقلَ وحُكِم عليه بالتقدّم بالسنّ والشيخوخة ومن ثمّ الممات، لم يستطع أن ينكر مدى تأثير الأيّام عليه. ولذلك، عمد إلى حساب ساعاته وأيّامه وسنيّ عمره، ودلّ عليها بالأرقام. ومن ثمّ أسبغ على هذه التبدّلات الطبيعية شيئاً من التميّز والقداسة والاحتفال، لما لها من تأثيرٍ على حياته. ولكن حتّى…